One Secular Democratic State

عوض عبد الفتاح: حل الدولتين: هل نفرح أم نحزن لقرار الاتحاد الأوروبي؟

لم يعد ترديد التأكيد على “حل الدولتين” على لسان منظمات دولية أو مسؤولين دوليين، يحرك عاطفة الفلسطينيين، سوى أنه يدغدغ أهواء المسؤولين الفلسطينيين المحبوسين في المقاطعة في رام الله؛ فالبيان الذي صدر عن 8 دول أوروبية، يوم الثلاثاء الماضي، والذي اقرأ المزيد…

حيّان جابر: تعقيب على صقر أبو فخر.. الدولة الديمقراطية العلمانية الواحدة

يدفع مقال “الدولة ثنائية القومية في فلسطين.. واقع الحال والمحال” لكاتبه صقر أبو فخر، والمنشور في جريدة “العربي الجديد” بتاريخ 22/10/2018، إلى الحديث عن نقاط تجعلني، مع آخرين، نطالب بتبنّي مشروع الدولة الديمقراطية العلمانية الواحدة على كامل الأراضي الفلسطينية برنامجاً اقرأ المزيد…

ناجي الخطيب: الدولة العلمانية في فلسطين.. تعقيب على صقر أبو فخر

نجحت مقالة الكاتب صقر أبو فخر “الدولة ثنائية القومية في فلسطين.. واقع الحال والمحال”، في “العربي الجديد” (22/10/2018)، في تقديم لمحة تاريخية عن تطور النقاش بخصوص موضوعها، ولكنها تضمنت أيضاً جملة من الخيارات السياسية للكاتب، وأهمها رفض فكرة “الدولة العلمانية اقرأ المزيد…

سليم البيك: ”ستبقى زاويتك في مكانها يا سلامة”

ليس من السهل الكتابة، هنا، حيث كان سلامة حاضراً دائماً، عن غيابه. بدأت المجلّة به، في انطلاقتها، واستمرت مقالاتُه في حضورها بشكل منتظم، طوال أكثر من سنتين، لتتقطّع أخيراً بسبب المرض، وتنقطع مساء أمس، مرة وإلى الأبد. ليس من السهل اقرأ المزيد…

الوليد يحيى: ”سلامة الفكر في عصر “ذهنيّة النكسة”

يستحق بجدارة، أن نقول عن سلامه كيلة بعد أن فارق عالمنا المادي، بأنّ الفكر العربي قد خسر، فسلامة كان حتّى لحظاته الأخيرة منكبّاً على طبخ مؤلفٍ جديدٍ تحتاجه المكتبة الماركسيّة العربيّة الجديدة، ينقد تناول كارل ماركس لـ”المسألة الشرقيّة” لا أعلم اقرأ المزيد…

عن كاتب لم يـ ”كن نرجسيًا إن لزم الأمر“

في الساعات الطويلة والثقيلة التي تلت سماعي خبر وفاة الكاتب والمفكر الفلسطيني – السوري سلامة كيلة، وفي محاولة عسيرة منّي لتقبّل غيابه، تساءلت في سري: هل سيكون الموت راحة له؟، خصوصاً بعد أن تعب من يوميات الشتات والعذاب الذي لقيه اقرأ المزيد…

لسلامة وضحكته، ولنا

في زمن مولع بالفقد كقيمة لا تزال خارج حدود اللبرلة والاستهلاك، على الأقل في جزء منها (الجزء الخارج عن التسليع)، تبدو الكتابة عما/عمن فقدنا نوعًا من الرحلة التطهرية، أو هكذا نقدمها لأنفسنا (نقدم أنفسنا من خلالها!، ثمة تلاعب لغوي مخيف اقرأ المزيد…