OSDS - One Secular Democratic State

“الحركة الشعبية لأجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة” في مظاهرة في باريس ـ فرنسا

أرسلت بواسطة osds ال

شهدت باريس في 9 ديسمبر 2017 حِراكاً هاماً شارك به المئات في “ساحة الجمهورية” وذلك بناءً على دعوة للتظاهر بمناسبة دعوة الرئيس الفرنسي لنتانياهو لزيارة باريس. وقد جاءت هذه الدعوة بعد تصريح “ترامب” حول “القدس” لتُلهِب مشاعر أنصار القضية الفلسطينية في فرنسا. “الحركة الشعبية لأجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة” شاركت في هذه التظاهرة ووزعت فيها بيان الحركة والمُعَنوَن بـِ القدس: عاصمة دولة فلسطين العلمانية  الديمقراطية الواحدة

: بيان الحركة الشعبية في الحراك الباريسي

القدس: عاصمة دولة فلسطين العلمانية الديمقراطية الواحدة

مُواصِلاً للنَهج المُغامِر والخطير في السياسة الدولية، وللخط اليميني الرجعي في السياسة الداخلية وفي القضايا الاجتماعية والبيئية، ولسياسات الاقتصاد النيوليبرالي المتوحشة، وللممارسات العنصرية ضد الأجانب والمهاجرين ولسياسات التمييز على أساس الجنس واللون، “ترامب” لا بُدَّ إلا وأن يكون الحليف غير المشروط للسياسة العنصرية الصهيونية المُتَطرِفة بيمينها وبيسارها دون تمييز. “ترامب” هو الحليف الطبيعي لنهج الأبارتهايد الصهيوني ولممارسات التطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني في كل فلسطين التاريخية، تلك الممارسات التي بدأت عام 1948 مروراً بعام 1967 ووصولاً ليومنا هذا

ترامب” هذا، بتصريحه حول القدس كعاصمةٍ لدولة إسرائيل، أعلن نهاية “الكذبة” الدولية الكبرى والمَدعُوة بـِ” عملية السلام” وبـِ “حل الدولتين” الوهمي. لقد أضاف “ترامب” بذلك فصلاً جديداً من فصول تدمير فلسطين بتشجيعه لدولة إسرائيل الكولونيالية على مواصلة سياسة الاستعمار الاستيطاني ومصادرة أملاك الشعب الفلسطيني وتدمير منازله وطرده منها

بمواجهة هذا الظرف الدقيق، تدعو “الحركة الشعبية لأجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة” قيادة “منظمة التحرير الفلسطينية” و”السلطة الفلسطينية” الى الانسحاب الفوري من “اتفاقية أوسلو” المشؤومة ومن جميع الاتفاقيات والترتيبات المنبثقة عنها ووقف جميع أشكال التعاون مع الدولة الكولونيالية وتحديداً وقف التعاون والتنسيق الأمني مع قوات الاحتلال الصهيوني

الحركة الشعبية لأجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة” تؤكدُ هنا على رؤيتها بخصوص النضال من اجلِ فلسطين، دولة علمانية ديمقراطية واحدة لجميع مواطنيها من فلسطينيين ويهود مُتَخَلِصون من هيمنة الأيديولوجية الصهيونية. دولة تضمن “حق العودة” للاجئين الفلسطينيين لفلسطين التاريخية كما تضمن المساواة الكاملة ما بين مواطني هذه الدولة بعد عودة اللاجئين

القدس” ستكون عاصمة هذه الدولة العلمانية والديمقراطية ولن تكون عاصمةً للكراهية والاستبعاد والتمييز العنصري. “القدس” ستكون عاصمةً لحماية الحريات الأساسية دون استثناء وخصوصاً حرية المعتقدات الدينية وحرية ممارسة الشعائر الدينية. “القدس” عاصمة “دولة ـ المواطنة“، دولة فرض العدالة الاجتماعية وحماية الطبقات الشعبية

لِنناضل معاً من أجل هذا الحل التقدمي، الحلُ الوحيد الممكن لهذا الصراع

الحركة الشعبية لأجل فلسطين دولة علمانية ديمقراطية واحدة“ـ فرع فرنسا

للاطلاع على الوثيقة التأسيسية للحركة:

https://www.facebook.com/groups/odsramallah/